الرئيس بمؤتمر صحفي مع نظيره القبرصي: شعبنا يعيش ظروفا لا يمكن احتمالها أو القبول بها

الرئيس بمؤتمر صحفي مع نظيره القبرصي: شعبنا يعيش ظروفا لا يمكن احتمالها أو القبول بها

قال رئيس دولة فلسطين إن شعبنا يعيش ظروفا صعبة، لا يمكن احتمالها، أو القبول بها.

وأضاف سيادته، في مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره القبرصي نيكوس اناستاسيادس، في مقر الرئاسة، في مدينة رام الله، مساء اليوم الجمعة. أنه أجرى مباحثات مع نظيره القبرصي حول مجمل تطورات الأوضاع في فلسطين، وما يعيشه شعبنا من ظروف صعبة لا يمكن احتمالها أو القبول بها، نتيجة استمرار الاحتلال الإسرائيلي لبلادنا، وتصاعد ممارسات مستوطنيه العدوانية ضد ممتلكاته ومقدساته.

وقال سيادته، ‘إن الجانبين الفلسطيني والقبرصي وقعا اتفاقيتين، في مجال المياه، واخرى لإنشاء لجنة حكومية مشتركة من الجانبين لتطوير العلاقات بين البلدين’.

وثمن الرئيس مواقف الاتحاد الأوروبي، وبخاصة مواقفه تجاه الاستيطان ومنتجاته. ورحب بتوصيات البرلمان الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين.
من جهته، قال الرئيس القبرصي، ‘إن قبرص وفلسطين تجمعهما روابط تاريخية، يُشهد لها على المستويين الرسمي والشعبي، وإن هذه الزيارة هدفها الاستمرار في التعاون الثنائي والتعاون على المستوى الدولي’.
وقال إنه ‘أمر في غاية من الأهمية الحفاظ على الواقع القائم في مدينة القدس، واتخاذ كافة التدابير للتخفيف من حدة التوتر الحالي، معربا عن رفض بلاده للأوضاع القائمة.
وشدد على موقف بلاده في دعم حل شامل وعادل للقضية بناء على حل الدولتين، تعيش فيه الدولتان، فلسطين وإسرائيل، جنبا لجنب في امن وسلام واستقرار.
وأعرب الرئيس اناستاسيادس، عن اعتقاده بضرورة لعب الاتحاد الاوروبي دورا أكبر في عملية السلام، وقال: ‘سأقوم بحث القادة الاوروبيين للقاء الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، كلا على حدة، لتقريب وجهات النظر، وضمان العودة إلى المسار السلمي’.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس عباس، خلال المؤتمر الصحفي:

يسعدني بداية أن أرحب بكم، فخامة الرئيس، الصديق العزيز، والوفد المرافق لكم، وأنتم تحلون ضيوفاً أعزاء على أرض وطننا فلسطين.

هذا وإن زيارتكم اليوم، لهي محل تقدير واحترام كبيرين منا ومن شعبنا الفلسطيني، ولدينا الثقة بأن هذه الزيارة ستسهم في إرساء وتعزيز أسس علاقات التعاون والصداقة بين بلدينا، والتي أمامها مستقبل كبير وواعد.

ونتيجة للمشاورات والمباحثات بين الحكومتين، فقد شهدنا اليوم توقيع اتفاقيتين، إحداهما في مجال المياه، والثانية حول إنشاء لجنة حكومية مشتركة بين الجانبين تهدف إلى تطوير العلاقات بين بلدينا.

السيدات والسادة،،

أجريت مع فخامة الرئيس، محادثات طيبة حول مجمل تطورات الأوضاع في فلسطين، وما يعيشه شعبنا من ظروف صعبة لا يمكن احتمالها أو القبول بها، جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلي لبلادنا، وتصاعد ممارسات مستوطنيه العدوانية ضد ممتلكاتنا ومقدساتنا، التي أوصلت شبابنا إلى حالة يأس وإحباط وضغط، علاوة على تعنت الحكومة الإسرائيلية، وغياب أي أفق سياسي مبني على قرارات الشرعية الدولية، يبعث الأمل لتحقيق سلام عادل وشامل، وعلى نحو يمكن شعبنا من تقرير مصيره، ونيل حريته واستقلاله.

وبهذه المناسبة، فإننا نثمن عالياً مواقف الاتحاد الأوروبي، وأنتم جزء منه، وبخاصة مواقفه تجاه الاستيطان ومنتجاته.
وكما نرحب بتوصيات البرلمان الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين.
هذا وإننا ندعو دائماً إلى دور أوروبي أكبر تجاه إيجاد حل سياسي ينهي الاحتلال الإسرائيلي، لأرض دولة فلسطين، وفق حل الدولتين، وعلى أساس حدود العام 1967، وقرارات الشرعية الدولية، وضمن سقف زمني محدد، إذ إننا، بصراحة، لا نريد مفاوضات من أجل المفاوضات، كما أننا لا نستطيع الاستمرار وحدنا في تطبيق الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وكذلك ناقشنا، وفخامة الرئيس، ما تعيشه منطقتنا من أحداث، بما في ذلك تصاعد العنف والإرهاب والتطرف في المنطقة.
وأكدنا مجدداً على موقفنا الثابت في هذا الإطار، بضرورة إيجاد حلول سياسية، ومن خلال الحوار للأزمات القائمة، وحشد كل الجهود لمواجهة التطرف والإرهاب.
أجدد ترحيبنا بفخامتكم، والوفد المرافق، وأتمنى لكم شخصياً دوام الصحة والسعادة، ولبلدكم مزيدا من الرخاء والتقدم.

الرئيس الفلسطيني والرئيس القبرصي  1

12219403_435209730015651_3545384587111961880_n (1)

الرئيس الفلسطيني والرئيس القبرصي  2

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.