التعاون الإسلامي: قمة جاكرتا ستعيد القضية الفلسطينية لصدارة المشهد

21 شباط / فبراير 2016. الساعة 10:23 بتوقيت القــدس. منذ يومين/آذار.

قال الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، لشؤون فلسطين والقدس سمير بكر دياب، إن قمة المنظمة الاستثنائية الخامسة، حول فلسطين والقدس في جاكرتا يومي 6 ـ7 مارس المقبل، ستعيد القضية الفلسطينية إلى صدارة المشهد السياسي.

وأشار دياب في بيان صحفي نشرته وكالة “الأناضول”، إلى أن القمة ستعمل على تجنيد كافة الطاقات والموارد، بغية تعزيز عمل المنظمة في المنابر الدولية، للخروج بموقف دولي موحد يشكل، دعمًا للفلسطينيين في سعيهم لاسترداد حقوقهم المشروعة، وعلى رأسها بناء دولتهم المستقلة والمتصلة، وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف أن قمة قادة الدول الأعضاء بالمنظمة تنعقد تحت عنوان “الاتحاد من أجل الحل العادل والدائم”

وستبحث التحديات الكبيرة التي تواجهها القضية الفلسطينية، في ظل تعنت إسرائيلي، وانتهاكات متواصلة تطال المقدسات الإسلامية في القدس، بالإضافة إلى سياسة البطش التي تنتهجها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وذكر دياب أن قمة جاكرتا ستكون رافدًا أساسيًا للقمة الإسلامية بدورتها العادية، الثالثة عشر، والتي سوف تعقد في مدينة إسطنبول التركية في إبريل/نيسان المقبل، بحيث تواصل متابعتها للقرارات التي سوف تصدر عن قمة مارس/آذار.
#التعاون الإسلامي

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.