اجتماعات بالقاهرة اليوم لوضع اللمسات الأخيرة على مبادرة فرنسا

09 آذار / مارس 2016. الساعة 09:06 بتوقيت القــدس. منذ 13 ساعة

يجتمع وزير الخارجية الفرنسي “جان مارك إيرولت” اليوم الأربعاء مع اللجنة الرباعية العربية في العاصمة المصرية القاهرة لوضع اللمسات الأخيرة على المبادرة الفرنسية بالتزامن مع توجه عربي محتمل إلى مجلس الأمن الدولي بمشروع قرار ضد الاستيطان

ويأتي الطرح الفرنسي لفكرة مؤتمر دولي للسلام بالتزامن مع إعلان مسئولين في البيت الأبيض عن أن الأخير سينشر أفكارًا لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، في مسعى للرئيس باراك أوباما لتحريك التسوية قبل انتهاء ولايته العام الجاري.

وستجتمع اللجنة الرباعية العربية برئاسة مصر اليوم والتي تضم أيضًا فلسطين والأردن والمغرب إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، لبحث التوجه إلى مجلس الأمن بمشروع قرار ضد الاستيطان ومواءمة ذلك مع المبادرة الفرنسية من خلال التنسيق بشأن هذه الخطوة مع الوزير الفرنسي.

وقال مسؤول فلسطيني ، إن الهدف من اجتماع القاهرة هو وضع اللمسات الأخيرة على المبادرة الفرنسية وذلك بالاتفاق على مجموعة عمل داعمة للمفاوضات تضم دولا عربية وغربية تجتمع في نيسان المقبل من أجل وضع الأهداف المرجوة من مؤتمر السلام بما في ذلك وضع الأسس للمفاوضات المرتقبة والجدول الزمني لاستكمال هذه المفاوضات.

وأضاف “لاحقًا ينعقد المؤتمر الدولي للسلام، على الأرجح في شهر تموز، من أجل إعادة إطلاق المفاوضات على الأسس المتفق عليها مع الاتفاق على مسار متعدد جديد لهذه المفاوضات”.

واستطرد “فرنسا تمضي قدماً في هذه المبادرة ونحن ندعمها، وهناك دعم عربي ودولي واسع لها مع الحاجة لتأمين الموافقة الأميركية والإسرائيلية عليها”.

وأكدت الإدارة الأميركية تلقيها المبادرة الفرنسية ولكنها لم تحدد موقفا محددًا منها بالقبول أو الرفض وإن كانت أشارت إلى عناصر فيها بحاجة إلى المزيد من التوضيح. وبالمقابل فإن إسرائيل سارعت بداية إلى رفض المبادرة الفرنسية ثم قالت إنها على استعداد للنظر في الدعوة الفرنسية لمؤتمر دولي حال تلقيها

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.