رئيس دولة فلسطين محمود عباس يهنئ أبناء شعبنا من كافة الطوائف الشرقية بأعياد القيامة المجيدة

 

30 / 04 / 2016

وهنأ سيادته في رسالته إلى أبناء شعبنا الفلسطيني، لمناسبة أعياد القيامة المجيدة في فلسطين، أهلنا من الارمن والسريان والاقباط والاحباش وجميع المؤمنين، واعرب عن أمله بأن نحتفل بالأعياد القادمة، وقد بزغت شمس الحرية على قدسنا.

وفيما يلي نص رسالة الرئيس لمناسبة أعياد القيامة في فلسطين:

نحتفل بعيد القيامة هذه السنة، باعتباره عيدا دينيا ووطنيا، مؤمنين بعدالة قضيتنا، والامل بتحرير الانسان الفلسطيني من غطرسة الاحتلال، لينعم بالكرامة والحرية والطمأنينة على أرض وطننا وفي مقدساتنا.

أما في القدس، فبالرغم من سياسات الاحتلال، ومحاولاته لتهويد المدينة، والسطو على مقدساتها وتغيير طابعها الإسلامي المسيحي، وعزلها عن باقي الوطن من خلال الاغلاقات والحواجز، فإن صمود ووجود شعبنا في القدس الحبيبة، واحتفالاتهم في المدينة الأقدس لدى الملايين من المؤمنين المسيحيين في العالم، تحمل معاني سيرة وحياة سيدنا المسيح عليه السلام في درب الآلام، والقيامة، وسيأتي اليوم الذي سنقهر الظلم بالحرية والكرامة .

وبهذه المناسبة العطرة، نثمن جميع الجهود التي بذلت وتبذل من أجل لم شمل العائلة الأرثوذكسية الواحدة، لكي تبقى كنيسة القدس وأبناؤها شامخة وعصية على كل المحاولات التي تستهدف اضعاف الحضور الكنسي المسيحي في الارض المقدسة

 

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.