السويد تتبرع بمبلغ 8 مليون دولار كدعم طارئ للاجئي فلسطين

9-5-2016

أعلنت مملكة السويد عن تقديمها تبرعا بقيمة 65 مليون كرونا (8 مليون دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) لدعم مناشدات الأونروا الطارئة لسورية والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت “الأونروا” في بيان لها اليوم الاثنين: إن هذا التبرع السخي وغير المشروط سيعطي حرية كبيرة وفعالية أفضل لقدرة الوكالة على الاستجابة لاحتياجات لاجئي فلسطين المتضررين جراء النزاع في سورية علاوة على أولئك الموجودين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأعرب مدير شؤون الأونروا في سورية مايكل كينجزلي- نياناه، عن شكره لهذا التبرع بالقول: “إن الأونروا ممتنة لحكومة وشعب السويد على هذا الدعم الذي هنالك حاجة ماسة له لدى لاجئي فلسطين في سورية. وهذا التبرع سيمكن الأونروا من مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة والحيوية للاجئي فلسطين الأشد تضررا جراء النزاع المسلح في سورية، بمن في ذلك أولئك الموجودين في اليرموك وحلب”.

وأضاف: “كما أن هذا التبرع يبين أن السويد تضع في اعتبارها الهشاشة الكبيرة التي يعاني منها لاجئي فلسطين في سورية، ويدلل أيضا على أن السويد تعد شريكا حقيقيا للأونروا في الجهود التي تبذلها الوكالة لتعزيز صمود أولئك اللاجئين”.

يذكر أن أكثر من 60% من لاجئي فلسطين الباقين في سورية والبالغ عددهم 450,000 لاجئ هم مشردون داخليا وأن غالبيتهم تقريبا يعتمدون على الأونروا للحصول على المساعدات.

وقال البيان: إن هؤلاء يشملون عشرات الآلاف من الأشخاص المحاصرين في المناطق التي تشهد نزاعا نشطا والذين يعانون من سبل مقيدة للغاية للوصول إلى المساعدات الإنسانية.

وأضاف، أن الوضع في الأراضي الفلسطينية يدعو للقلق؛ فمعدلات الفقر مرتفعة بشكل كبير جدا في غزة التي تسجل واحدا من أعلى معدلات البطالة في العالم. وفي عام 2015، كان إجمالي معدل البطالة في أوساط الشباب يبلغ 61% وذلك استنادا لإحصائيات الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء. أما في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، فإن العنف والعمليات التي تقوم بها قوات الأمن الإسرائيلية والقيود المفروضة على سبل الوصول والنزوح القسري وهدم المباني والانتهاكات الأخرى للحقوق قد ازدادت وتيرتها منذ تشرين الأول من عام 2015.

وبين أن لاجئا فلسطينيا واحدا من بين كل أربعة لاجئين تقريبا في الضفة الغربية يعاني من انعدام الأمن الغذائي، وهنالك ما يقارب من 200,000 شخص بحاجة إلى المساعدة من أجل تلبية احتياجاتهم الغذائية البسيطة.

ووفق البيان، سيقدم التبرع السويدي أيضا الدعم لاستجابة الوكالة الطارئة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تشتمل على المعونة النقدية والغذائية للعائلات المشردة، وتأمين المساكن الطارئة وتقديم التعليم في أوضاع الطوارئ والصحة العقلية المجتمعية، وذلك من جملة تداخلات طارئة أخرى.

وأورد “لا تزال السويد واحدة من أكبر عشر دول مانحة للوكالة، وقد تبرعت بأكثر من 45 مليون دولار في عام 2015 وحده. وفي عام 2016، تحتاج الأونروا إلى 817 مليون دولار دعما لمناشدات الوكالة الطارئة لسورية وللأراضي الفلسطينية المحتلة من أجل تلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين في المنطقة

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.