الخارجية: جهود رسمية بذلت لتسهيل سفر أبناء قطاع غزة إلى الأردن

رام الله 31-8-2016 وفا

قالت وزارة الخارجية، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، إنها تابعت “باهتمام شديد موضوع السفر وعدم الممانعة لابناء شعبنا في قطاع غزة”.

وأضافت: أنه تمت إثارة هذا الموضوع مبكراً من قبل في مجلس الوزراء، وقد كلف دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله وزارة الخارجية والوزير بمتابعة هذا الملف، وبشكل فوري مع الجانب الاردني، وتم توجيه رسائل رسمية من الوزارة للجهات المعنية، فيما تواصلت اللقاءات والاتصالات من جانب وكيل الوزارة مع البعثة الاردنية الشقيقة في رام الله، من اجل تسهيل عملية تنقل وسفر مواطني قطاع غزة، وتبسيط الاجراءات.

وتابعت: في هذا الاطار ونتيجة للجهود التي قام بها سيادة الرئيس محمود عباس حفظه الله، وكذلك دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، وخاصة زيارته الاخيرة الى العاصمة الاردنية عمان، بالإضافة لجهود الأجهزة الأمنية الفلسطينية مع شقيقاتها الاردنية، فقد قررت السلطات الاردنية وضع الية ميسرة لاصدار عدم الممانعة، وتسهيل سفر ابناء شعبنا من مواطني قطاع غزة.

وشكرت وزارة الخارجية المملكة الاردنية الهاشمية، وقيادتها وحكومتها “على هذه الخطوات الهامة، والتي تنطلق من مواقف المملكة، وجلالة الملك عبدالله الثاني، والحكومة والشعب الاردني الشقيق، تجاه الشعب الفلسطيني، وهي مواقف اساسها التاريخ المشترك، ووحدة الدم

والمصير”.

الخارجية: جهود رسمية كبيرة بذلت لتسهيل سفر أبناء قطاع غزة إلى الأردن الشقيق

في إطار رد وزارة الخارجية على سؤال صحفي وجه للوزارة حول تقييم الجهود الرسمية التي بذلت لتسهيل سفر مواطني قطاع غزة الى الاردن الشقيق، جاء رد الوزارة بما يلي:

تابعت وزارة الخارجية باهتمام شديد موضوع السفر وعدم الممانعة لابناء شعبنا في قطاع غزة، وتمت اثارة هذا الموضوع مبكراً من قبل وزير الخارجية د. رياض المالكي في مجلس الوزراء، وقد كلف دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله وزارة الخارجية والوزير بمتابعة هذا الملف، وبشكل فوري مع الجانب الاردني، وتم توجيه رسائل رسمية من الوزارة للجهات المعنية، فيما تواصلت اللقاءات والاتصالات من جانب وكيل الوزارة مع البعثة الاردنية الشقيقة في رام الله، من اجل تسهيل عملية تنقل وسفر مواطني قطاع غزة، وتبسيط الاجراءات.

وفي هذا الاطار ونتيجة للجهود التي قام بها سيادة الرئيس محمود عباس حفظه الله، وكذلك دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، وخاصة زيارته الاخيرة الى العاصمة الاردنية عمان، بالإضافة لجهود الأجهزة الأمنية الفلسطينية مع شقيقاتها الاردنية، فقد قررت السلطات الاردنية وضع الية ميسرة لاصدار عدم الممانعة، وتسهيل سفر ابناء شعبنا من مواطني قطاع غزة.

وتنتهز وزارة الخارجية هذه الفرصة الصحفية للتقدم بالشكر الكبير للمملكة الاردنية الهاشمية، وقيادتها وحكومتها على هذه الخطوات الهامة، والتي تنطلق من مواقف المملكة، وجلالة الملك عبدالله الثاني، والحكومة والشعب الاردني الشقيق، تجاه الشعب الفلسطيني، وهي مواقف اساسها التاريخ المشترك، ووحدة الدم والمصير

مشاركة:

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.