بالفيديو … شعر عراقي عن فلسطين وغزة

تاريخ النشر: 02 / 03 / 2017

ألهمت فلسطين مئات الشعراء العرب والمسلمين، وحتى الأجانب المتعاطفين مع شعب يوقد الصبر والفداء. وكان الشعر منذ بدايات الجرح الفلسطيني جرسا يقرع سبات الضمير العالمي.

وفي مسيرة القضية الفلسطينية كان الشعر التماعة العين التي تضرع للسماء حين تتخضب أكتاف الآباء بدم يسيل من رؤوس أطفالهم وتتلقاهم الملائكة مرددة كلام الله “بأي ذنب قتلت”.

كما كان الشعر صرخة الفداء التي تئز كلما أطلق مقاوم بندقيته في وجه العدوان والتوحش البربري المستعاد من أوهام التلمود وتكنولوجيا الذبح الأميركي.

لفلسطين غنت آلاف الحناجر، وتخضب الشعر بالعذابات والغضب والعزة التي تقاوم ولا تهون. وكان لغزة نصيبها من الشعر مثلما كانت هي شوكة في كوابيس الجنرالات الإسرائيليين تدمي غطرستهم حتى أن رئيس وزرائهم الأسبق لم يخجل من التصريح بأنه يتمنى لو يصحو يوما من النوم ويجدها قد غرقت في البحر، ولأن غزة أبت أن تدفن حية، فلقد صبوا عليها جحيم طائراتهم.

وكما حملت غزة فعل المقاومة في الانتفاضة الأولى والثانية ودفعت ثمن الصمود والحصار، فقد حملها الشعراء لحنا في قصائدهم

 

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.