وزير الخارجية القبرصي: مستعد لمناقشة افتتاح فاروشا كتدبير لبناء الثقة … فيديو عن مدينة فاروشا (فاماغوستا)

تاريخ النشر: 31 / 07 / 2017

وأعرب وزير الخارجية ايوانيس كاسوليدس عن استعداده لبحث فتح منطقة فاماغوستا المسيجة المعروفة باسم فأروشا تحت رعاية الأمم المتحدة كتدبير لبناء الثقة لتمكين سكانها الشرعيين من العودة الى ديارهم.

وقال الوزير أيضا إن الأمم المتحدة تؤيد فتح فأروشا كتدبير بناء الثقة فقط إذا وافق الجانبان على الجزيرة، وليس قرارا أحادي الجانب، كما تشير تقارير الصحافة التركية.

ورد الوزير على أسئلة حول تقرير أعلامي نقلا عن مصدر قبرصي تركي قوله ان الجانب القبرصي التركى يعمل على خطة لفتح مدينة فاروشا المسورة تحت سيطرة الأمم المتحدة لأصحابها القانونيين.

وقال كاسوليدس أيضا أن ورقة الحكومة بصياغة هذه المسألة يمكن أن تقنع المجتمع الدولي بأن أي خطوة من هذا القبيل من جانب واحد لا يمكن اعتبارها تدابير بناء الثقة، في أن الورقة تقوم على العديد من القرارات وتقارير الأمين العام للأمم المتحدة وقرارات البرلمان الأوروبي وقرار آخر.

وردا على أسئلة حول تصاميم تركيا قال ان خطة انقرة ب تشمل التخلي عن معايير الأمم المتحدة وهي التخلي عن أساس الحل كما نص عليه القرار 1251 وبدلا من ذلك بحث حل الدولتين أو الحل الكونفدرالي.

وردا على سؤال حول نافتيكس صادر عن انقرة قال وزير الخارجية ان نيقوسيا فوجئت من انها تشير الى مشاركة سفينة حربية أمريكية وأضافت ان الحكومة ستسعى للحصول على توضيحات ومعلومات حول هذا الموضوع من واشنطن.

وردا على سؤال حول ما اذا كان هذا يشير الى تحول فى السياسة الأمريكية بشأن قبرص قال انه ليس فى وضع يسمح له بمعرفة انه لأنه غير متأكد مما اذا كانت انقرة قد أعلنت فى نافتيكس أنها أصدرت تعكس الواقع.

“دعونا نتحلى بالصبر حتى نفحص المسألة قيد النظر، إن مشاركة الوصاية الأمريكية في منطقة نواجه فيها نزاعا خطيرا مع تركيا ستكون بمثابة موقف الولايات المتحدة ولا أعتقد أن سياسة واشنطن هي أن تأخذ الموقف من هذا الموضوع “.

وردا على سؤال حول توضيح بيان يعزى اليه ان 5/6 من ميزانية التنمية ستذهب الى الطائفة القبرصية التركية، قال ان الإشارة لا علاقة لها بالصندوق الخاص بالمحروقات.

وأوضح انه يشير الى ميزانية التنمية الفدرالية بعد التوصل الى حل قائلا انه فى السنوات الأولى التى تلي التوصل الى حل 5/6 من الميزانية سوف تذهب الى القبارصة الاتراك حتى يصل مستوى معيشتهم الى القبارصة اليونانيين.

وقال ان الميزانية الفدرالية ستكون صغيرة جدا مقارنة بميزانيات الدول المكونة وهذه الفكرة (5/6 من الميزانية) لا علاقة لها بالإيرادات من استغلال الهيدروكربونات التي ستودع في صندوق خاص وكبير جزء منها سيكون لصالح الأجيال القادمة.

وبمجرد أن يصل القبارصة الأتراك إلى مستوى معين، ستخصص الميزانية وفقا لاحتياجات كل مجتمع محلي

المصدر: فاماغوستا نيوز

 

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.