علاقات قوية بين القاهرة ونيقوسيا. السيسي ونظيره القبرصي يبحثان تعزيز العلاقات. يناقشان القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. مواصلة العمل على تدعيم العلاقات الوثيقة. وتعزيز الاستثمارات

تاريخ النشر: 09 / 08 / 2017

تمر العلاقات المصرية القبرصية بفترة تقارب شديد، حيث شهدت خلال الفترة الأخيرة حراكا سياسيا غير مسبوق، وأجري عدد من القمم بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونيكوس أنستاسيادس رئيس جمهورية قبرص.

اتصال هاتفي

وفي إطار العلاقات القوية تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم اتصالًا هاتفيًا من الرئيس القبرصي ” نيكوس أناستسيادس”، الذي أعرب خلال الاتصال عن تقدير بلاده للعلاقات المتميزة مع مصر، لاسيما خلال السنوات الماضية التي شهدت تطورًا كبيرًا في دفع آفاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

كما أكد الرئيس القبرصي حرص بلاده على مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية وتعزيز أطر التعاون القائمة بين الدولتين، بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين.

كما أشاد الرئيس أناستسيادس بمستوى التشاور السياسي المتميز بين البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

المستوى الثنائي

من جانبه، أكد الرئيس اعتزاز مصر بعلاقات التعاون البناء مع قبرص وتطورها الإيجابي المتواصل، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي مع اليونان، مشيرًا إلى أهمية مواصلة العمل على تدعيم العلاقات الوثيقة بين البلدين في المجالات كافة.

كما أشاد الرئيس بمواقف قبرص الداعمة لجهود مصر في إرساء دعائم الاستقرار في الشرق الأوسط ومنطقة المتوسط.

التعاون الثلاثي

كما تم خلال الاتصال بحث سبل تعزيز آلية التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان، حيث أكد الرئيسان أهمية الحفاظ على وتيرة انعقادها، ومتابعة مشروعات التعاون الثلاثي وتعزيز الاستثمارات المتبادلة بما يحقق الاستفادة من الفرص المتاحة في كل من الدول الثلاث.

وفي سياق متصل ترتبط مصر مع قبرص بعلاقات قوية ومتميزة فكانت مصر من أوائل الدول التي سارعت بالاعتراف بالجمهورية القبرصية وتبادلت العلاقات الدبلوماسية معها منذ عام 1960، كما تربطهما علاقات تاريخية ساعد في تعزيزها القرب الجغرافي والتناغم الحضاري والثقافي بين الشعبين، فضلًا عن أن هناك تنسيقًا مستمرًا بين البلدين على المستوى السياسي في إطار الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأخيرا في إطار مبادرة الاتحاد من أجل المتوسط.

وبحثت القمم التي عقدت بين الرئيسين سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتبادل الرؤى حول القضايا الإقليمية والدولية بجانب عرض أهم التطورات السياسية الجارية على الساحة القبرصية.

تطورات الأوضاع

وتناولت القمم تطورات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن وأبعاد الموقف القبرصى الداعم للقضية الفلسطينية مع التأكيد على أهمية تطوير الحوار بين الجانبين في إطار العلاقات الودية القائمة بين قبرص والدول العربية بشكل عام.

وبحثت القمم تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة ودراسة سبل تعظيم الاستفادة المشتركة من الاكتشافات النفطية الجديدة بما يحقق مصالح الدولتين والمزيد من التطوير في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأشاد الرئيس القبرصي بالموقف المصري إزاء المشكلة القبرصية، مؤكدا على عمق العلاقات المصرية- القبرصية سواء على الصعيد الثنائي أو من خلال المواقف القبرصية المؤيدة لمصر في إطار الاتحاد الأوروبي.

وأكد أنستاسيادس دعم بلاده الكامل لمصر وجهودها سواء لتحقيق التقدم الاقتصادي ومكافحة الإرهاب في سيناء على الصعيد الداخلي، أو لإرساء الاستقرار ومكافحة الإرهاب في المنطقة، بالإضافة إلى جهودها لنزع السلاح النووي.

من جانبه أكد السيسي على العلاقات القوية التي تجمع بين البلدين وحرص مصر المتبادل على تعزيزها في مختلف المجالات، مؤكدا ثبات السياسة والمواقف المصرية إزاء القضايا القبرصية ومقدرًا الجهود التي تبذلها قبرص في إطار الاتحاد الأوروبي لنقل صورة واضحة وحقيقية عن تطورات الأوضاع في مصر.

وأعرب السيسي عن تطلع مصر لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة ولا سيما الغاز الطبيعي، وإمكانية استغلال البنية التحتية والصناعية المصرية المؤهلة لاستقبال الغاز.

حجم التبادل التجاري

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال عام 2013 نحو 67.5 مليون يورو، وهو الأمر الذي يتطلب المزيد من التنسيق والتعاون لزيادة حجم التجارة والاستثمار المشترك ويصل إجمالي عدد الشركات القبرصية المستثمرة في مصر نحو 140 شركة ويجب العمل على تفعيل مجلس الأعمال المشترك بين الجانبين ويجري حاليا الانتهاء من تشكيل الجانب المصري بالمجلس حيث سيلعب دورًا كبيرًا ومؤثرًا في فتح مجالات عديدة للتعاون المشترك بين الشركات المصرية ونظيرتها القبرصية خاصةً في المشروعات التنموية والمقاولات والبنية التحتية وتدوير المخلفات والطاقة وتجارة التجزئة.

مذكرة تفاهم مشتركة

ووقعت البلدان في نهاية أكتوبر 2014 مذكرة تفاهم مشتركة في مجال التعاون السياحي وذلك في إطار رغبة الهيئات الخاصة بتنشيط السياحة في الدولتين على التعاون الوثيق فيما بينها في المجال السياحي، إدراكا للأهمية التي تمثلها السياحة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبموجب هذه الاتفاقية تم الاتفاق على تبادل المعلومات والنشرات والإحصائيات والمواد الدعائية السياحية وتبادل الاشتراك في المعارض والمهرجانات والمناسبات السياحية التي تقام في الدولتين.

المصدر: وكالات

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.