بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأب الحنون صبحي حسن المشعور رحمه الله، تستحضرني هذه الكلمات بطعم الحزن والأسى والرضى بقضاء الله وقدره

تاريخ النشر: 05 / 12 / 2017

يقول الله الحي القيوم سبحانه وتعالى: { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) }(آل عمران ) .

ويقول الله المحيي المميت جل جلاله: { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ  ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً  فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي } ( ، الفجر ) صدق الله العظيم .

يا أيها الأب ها قد أكملت اليوم سنة كاملة وأنت تحت التراب .. لقد غاب جسدك الطاهر عن الأهل والأحباب، الأبناء والأصحاب.  فيفــتــقــدك منزلك وجلساتك احتجبت تمام الاحتجاب .. فلبيت نداء ربك العلي القدير، المحيي المميت فانتقلت لجواره بعد إيمان وحسن عبادة وقيام وابتعدت عنا بعد الاقتراب. فالله نسأل لك العفو والرحمة والغفران بعد أن عشت حقبة من الأحقاب وأنجبت ذرية صالحة إن شاء الله من البنين والبنات، فانسابت الدموع بعدك من العيون غزيرة لابتعادك عن الأهل والأحباب ..

      الحنين والشوق الكبير إليك ونتذكر كلامك وهمتك العالية وصبرك على نوائب الدهر والكلوم والهموم والشجون والمرض فنلت الأجر والثواب .. فهذا هو مصير الإنسان حياة ثم موت ثم بعث لملاقاة ربه، ولا نملك لك إلا الدعاء ثم الدعاء …….. والجميع من أبناءك ذكورا وإناثا، يذكرك بالحسنى، فأأنا أتوق إليك يا أعز الأحباب .. فكم بكيتك وترحمت عليك بالليل والنهار ودعوت ربي وربك ليغفر لك ويدخلك في. في جنة الفردوس الأعلى. مع النبيين والصديقين والشهداء

سجل التعازي بالمرحوم بأذن الله : غانم الصفوري

 

%d8%a7%d8%a8%d9%88-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d8%af-5

1

copy-of-dscn1675

dsc_1911

dsc_1923

dsc_2013

dsc_2081

dscn4048

%d8%a7%d8%a8%d9%88-%d8%b9%d9%85%d8%a7%d8%af-2

 

مشاركة:

مقالات مشابهة

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.