الاتحاد الأوربي يرفض اعتراض الجامعة العربيّة على منح الجنسية الأوربية للفلسطينيين اللاجئين عام 1948 ويُرد عليها بأقسى العبّارات

تاريخ النشر: 15 / 02 / 2018

منح الجنسية الأوروبية لكل لاجئ فلسطيني مقيم في أوروبا:

بروكسل. دايفيد كولين : في الاجتماع الأخير لممثلي دول الاتحاد الأوروبي الذي عقد ببروكسل يوم الأحد الماضي تم الاتفاق بين أعضاء ومندوبي الاتحاد الأوروبي على منح الجنسية الأوروبية لكل لاجئ فلسطيني مقيم في احدى دول اللجوء الأوروبي التي تم قبوله فيها شريطة ان يشمل فلسطينيو عام 1948والقادمين من سوريا والعراق والكويت وليبيا واليمن ولبنان وسيتم البت فورا بمنح الجنسية الأوروبية لكل دولة مقيم فيها اللاجئ وبالتالي ستكون الأفضلية للقادمين من المخيمات الفلسطينية التي شرد اللاجئ منها بسبب الأحداث القاسية في سورية والعراق ولبنان وسيتم قبول كل لاجئ تم وصوله ودخوله للأراضي الأوروبية التي أقام فيها كما سيسمح للاجئ لم شمل كل أفراد أسرته كاملة كبارا وصغارا مهما اختلفت أعمارهم شرط ان يكونوا من المهجرين منذ عام 1948من وطنه القديم ومقيم بإحدى دول اللجوء العربية المشار اليها سابقا.

* الجدير ذكره بأنه تم رفض اعتراض جامعة الدول العربية وبعض المؤسسات العربية في الدول العربية التي ترفض مثل هذا القرار الأوروبي واستهجنت طريقة صدوره في بروكسل وتطالب بإلغاء هذا الأجراء الغير أخلاقي الذي يتسبب بضياع الشعب الفلسطيني وبالتالي أنهاء قضيته وسلبه من حق المطالبة مستقبلا بالعودة لوطنه المحتل بفلسطين.

 ومن المدهش ان جواب ممثل دول الاتحاد الأوروبي على جامعة الدول العربية كان عنيفا وقويا وقال ان الشعب الفلسطيني يعاني بسببكم كثيرا وكما انه تمارس أبشع أنواع الكراهية والاستبداد ومنع التنقل والعمل في دول جامعة الدول العربية وهو مطارد من قبلكم جميعا وبشكل مخزي فلا داعي لتعليم أوروبا بالأخلاق الفاضلة والتي هي بالأصل مفقودة لديكم وسنحتضن كل لاجئ فيهم وسيصبحون مواطنين أوروبيين لهم احترامهم وإعاناتهم وبالتالي حرية التنقل والتعبير والعمل والتعليم والتفوق في حياتهم المستقبلية في أوروبا.

مشاركة:

يرجى ملاحظة أن جميع المواد المعروضة في “موقع فلسطينيو قبرص” محمية بحقوق الطبع والنشر وقوانين الألفية الرقمية لحماية البيانات.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.