وزير الخارجية يؤكد استعداد قبرص للمساهمة من أجل وحدة لبنان واستقراره

عقد وزراء خارجية اليونان وقبرص ولبنان اليوم الخميس 15 نيسان / أبريل قمة ثلاثية لبحث سبل تعزيز التعاون بينهم.

قال وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليديس لوكالة الأنباء القبرصية إن قمة اليوم كانت “فرصة جيدة لمراجعة التعاون بيننا وتبادل وجهات النظر على أساس ملموس من أجل تعميقه بشكل أكبر”. بحسب الوزير خريستودوليديس أن وزراء الخارجية الثلاثة ناقشوا سبل دعم لبنان خلال هذه الفترة الصعبة.

أكد خريستودوليديس في تصريحاته بعد القمة أن الوزراء الثلاثة اتفقوا على أن التعاون الثلاثي ليس مجرد تحالف إعلاني، بل إنه يركز على تحقيق نتائج ملموسة لشعوب الدول الثلاث.

تضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة التطورات الإقليمية مع التركيز بشكل خاص على الوضع في سوريا وليبيا. وأكد خريستودوليديس “لقد عبرنا مرة أخرى عن موقفنا من الحاجة إلى مشاركة مؤسسات لبنان في المخططات الإقليمية للتعاون في مجال الطاقة التي تحترم القانون الدولي، وبشكل خاص اتفاقية قانون البحار لعام 1982”.

وشدد على أن الرسالة الأهم للقمة الثلاثية هي دعم اليونان وقبرص للبنان الذي يمر بواحدة من أخطر الأزمات في تاريخه الحديث. وأشار خريستودوليديس إلى أن هذا الدعم أثبتته أيضاً استجابة اليونان وقبرص – جنباً إلى جنب مع المجتمع الدولي – للانفجار المأساوي في بيروت الصيف الماضي، “حيث أعربت قبرص واليونان بصفتهما دولتين عضوتين في الاتحاد الأوروبي عن استعدادهما للمساهمة بأي طريقة ممكنة من أجل وحدة لبنان وسيادته وسلامته واستقراره وازدهار شعبه. هذه هي الرسالة الواضحة والملموسة التي نقلناها إلى شركائنا في الاتحاد الأوروبي.

قال الوزير خريستودوليديس إنه على الرغم من إرادة الاتحاد الأوروبي التي لا جدال فيها لدعم لبنان، إلا أن هذا ليس بديلاً عن الإجراءات التي يجب أن تتخذها القيادة السياسية في لبنان بالتعاون مع شعب البلاد. أضاف خريستودوليديس إن “الأولوية الأولى هي تشكيل حكومة تمثيلية وذات مصداقية، والتي ينبغي أن تكون قادرة على تنفيذ القرارات الصعبة المطلوبة والمضي قدماً في التطورات الهيكلية التي ستجعل من الممكن فك القيود عن المساعدات الاقتصادية والفنية الموعودة للبلاد”.

وخلص الوزير بالقول “بالنسبة لقبرص واليونان، لبنان ليس مجرد دولة مجاورة، إن شعوبنا مرتبطة بأواصر الأخوة عبر التاريخ وإن حرصنا على هذا البلد وشعبه صادق ونابع من القلب”.

عقد الوزير خريستودوليديس قبل القمة الثلاثية اجتماعاً ثنائياً مع نظيره اليوناني نيكوس ديندياس، حيث ناقش معه القضايا المتعلقة بالقمة الخماسية المقبلة بشأن القضية القبرصية. كما ناقشا الزيارة التي سيجريها دندياس اليوم إلى تركيا، حيث سيلتقي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

المصدر: وكالة الانباء القبرصية
مشاركة:

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.