جمعية الصداقة القبرصية الفلسطينية تقيم حفل استقبال بمناسبة تأسيسها. (بالصور والفيديو)

أقامت جمعية الصداقة القبرصية الفلسطينية حفل استقبال بمناسبة تأسيسها ، حضره ممثلين عن البعثات الدبلوماسية لدى قبرص ، والأحزاب القبرصية بالإضافة إلى حشد من القبارصة و الفلسطينيين وأعضاء جمعية الصداقة.

افتتح الحفل رئيس الجمعية د. نبيل ابراهيم ، بكلمة رحب فيها بالحضور وأشاد من خلالها بحسن العلاقات القائمة بين الشعبين ، حيث أشار إلى أوجه الشبه في شخصية وتاريخ الشعبين ، و الصداقة الطويلة التي تربطهما ،

وأضاف أن في قبرص يعيش اليوم نحو ألفي فلسطيني يساهمون في الاقتصاد المحلي ، كعمال وحرفيين وتجار ورجال أعمال ، بينما يلتحق عدد واسع من الطلاب الفلسطينيين في الجامعات القبرصية.

وأثنى خلال كلمته على أهمية إنشاء جمعية الصداقة القبرصية – الفلسطينية باعتبارها جسراً للثقافة ونافذة لترسيخ أطر التعاون الثنائي بين الشعبيين. شاكراً القبارصة على استضافتهم.

 و أكد د. إبراهيم ، على ان الفلسطينيين لا يبحثون عن وطن بديل ،لأن الهدف الوحيد لهم هو العودة و تقرير المصير وإقامة دولتهم المستقلة على ارضهم.

من جهتها ، أشارت نائبة رئيس الجمعية ماريا خريسانثو ، إلى السنوات التي سعى فيها القبارصة إلى حياة أفضل وملجأ أفضل في فلسطين ودول الشرق الأوسط الأخرى ، و دعت الى تحويل البحر الأبيض المتوسط ​الى مياه توحدنا بدلاً من بحر يفرقنا

وتخلل الحفل عرض فني قصير يحاكي المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني على اراضيه المحتلة. ومعرض لوحات للفنان صلاح غانم ومعرض صور, معرض للحرف اليدوية التقليدية البسيطة, وقسم خاص لأبراز الزّي الفلسطيني كحامل للهوية الثقافية الفلسطينية وشاهد على التاريخ. إضافتاً للمطبخ الفلسطيني.

 

مشاركة:

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.