قبرص تعمل على اتخاذ إجراءات في بروكسل وغيرها من المحافل لعرض الأزمة الكبيرة للهجرة

تاريخ النشر: 19 / 02 / 2021

تعمل قبرص على اتخاذ كافة الإجراءات في بروكسل والمحافل الدولية الأخرى على المستويين السياسي والتكنوقراطي لعرض الأزمة الكبيرة التي تواجهها بسبب الهجرة، ولضمان حصولها على المساعدة المطلوبة لمعالجتها بفعالية.

ذكر بيان صحفي مشترك صادر عن وزارتي الخارجية والداخلية اليوم الجمعة أن وزير الخارجية نيكوس خريستوليديس ووزير الداخلية نيكوس نوريس عقدا الخميس اجتماعاً بمشاركة مختصين من الوزارتين لمناقشة وتنسيق التعزيز الفعال لمواقف جمهورية قبرص في إطار مناقشة ميثاق الهجرة الجديد للاتحاد الأوروبي.

وفيما يتعلق بالبعد الداخلي للهجرة، تم تسليط الضوء على خطورة الوضع في قبرص وحجم والعبء غير المتناسب الذي تتحمله قبرص من تدفقات الهجرة كبلد في الخطوط الأمامية.

تم الإشارة إلى حقيقة أن خصوصية قبرص في كونها جزيرة وأن جزء من أراضيها تحت الاحتلال العسكري، هي للسنة الرابعة على التوالي الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي التي لديها أكبر عدد من طلبات اللجوء مقارنة بعدد السكان. تبلغ النسبة المئوية لطالبي اللجوء والمستفيدين من الحماية الدولية 4%من السكان، وهي نسبة عالية بشكل خاص حيث أن النسبة في جميع الدول الأعضاء الأخرى تقترب من 1%.

كما تم الإشارة إلى أن الغالبية العظمى من تدفقات الهجرة تأتي من تركيا، الدولة التي فشلت في تنفيذ جميع الاتفاقات المتعلقة بالهجرة نحو قبرص. أضاف البيان “في الواقع إن موقف تركيا أدى إلى إنشاء طريق جديد للهجرة في شرق البحر الأبيض المتوسط وليس منعه، وهو ما يثقل كاهل قبرص ويفرض ضغوطاً هائلة على نظام اللجوء الوطني. كما تم التأكيد على أن هناك حاجة ملحة للمفوضية الأوروبية والمنظمات الدولية أن تضع في الاعتبار الظروف والخصوصيات المتعلقة بقبرص والمساعدة في إيجاد حلول عملية فورية لمنع التدفقات غير القانونية وكذلك ضمان العودة القانونية لها”.

حدد الوزيران ضمن هذا الإطار خطة عمل واتفقا على إجراءات مشتركة على المستويين السياسي والتكنوقراطي في بروكسل والمحافل الدولية الأخرى، لعرض الأزمة الكبيرة للهجرة التي تواجهها قبرص ولضمان أن تتلقى جمهورية قبرص المساعدة اللازمة لمعالجتها بشكل فعال.

تم الاتفاق على أن تحتل الهجرة مكانة بارزة في أجندة اتصالات كلا الوزيرين، اللذين سيظلان في تنسيق مستمر قبيل المؤتمر المرئي “الكبير” لوزراء الخارجية والداخلية في الاتحاد الأوروبي الذي سيعقد في 15 آذار / مارس، وكذلك قبيل المناقشات المقبلة حول تركيا على مستوى الاتحاد الأوروبي.

تم تقسيم قبرص منذ عام 1974 عندما غزتها القوات التركية واحتلت 37 من أراضي الجزيرة.

المصدر: وكالة الانباء القبرصية

مشاركة:

اترك تعليقاً