زيارة البابا فرنسيس إلى قبرص تشكل حدثاً تاريخياً

ذكر بيان صحفي رسمي اليوم الأربعاء أن زيارة البابا فرنسيس لقبرص تشكل حدثاً تاريخياً.

تجرى هذه الزيارة في الفترة من الثاني وحنى الرابع من كانون الأول/ديسمبر، وتعتبر الثانية التي يقوم بها كبير مسؤولي الكنيسة الكاثوليكية لقبرص.

وفقاً لبيان صحفي رسمي صادر عن المكتب الإعلامي، من المتوقع أن يطلع رئيس الجمهورية نيكوس أناستاسياديس البابا فرنسيس على آخر التطورات في المسألة القبرصية والاستفزازات التركية الأخيرة في البر والبحر والجهود الجارية لحل المشكلة القبرصية.

أشار البيان إلى إن الاستفزازات التركية تعوق الجهود والمبادرات التي تقوم بها الأمم المتحدة، وأن جمهورية قبرص تسعى لإيجاد حل عادل وقابل للتطبيق للمشكلة القبرصية، حل يحترم قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويتماشى مع المكتسبات الأوروبية.

كما يتوقع أن يطلع رئيس الجمهورية رئيس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية على القضية الإنسانية للمفقودين، وكذلك حماية التراث الثقافي والجهود المبذولة لتعزيز الحوار بين الأديان.

كما سيتم مناقشة قضية الهجرة/ اللاجئين وقضية حماية البيئة ومعالجة تغير المناخ والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان.

أشار البيان الصحفي إلى أن حفل الترحيب الرسمي للبابا في قبرص سيُقام في القصر الرئاسي في الثاني من كانون الأول/ديسمبر. سيمنح البابا وسام رئيس الدولة. كما سيزور رئيس الأساقفة خريسوستوموس الثاني وسيعقد اجتماعات مع رؤساء الكنيسة الكاثوليكية في قبرص في الثالث من كانون الأول/ديسمبر، كما سيقيم قداساً في استاد جاسيبي في العاصمة.

سيجري البابا فرانسيس زيارة للاجئين والمهاجرين في نيقوسيا، وهي ذات أهمية رمزية يتبعها صلاة في كنيسة الصليب المقدس الكاثوليكية في نيقوسيا.

يغادر البابا فرانسيس قبرص في الرابع من الشهر متوجهاً إلى اليونان.

المصدر: وكالة الانباء القبرصية
مشاركة:

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.